CLICK HERE FOR THOUSANDS OF FREE BLOGGER TEMPLATES »

Tuesday, April 29, 2008

مخبول فى النمسـا ومخبولون متأسلمون فى مصر ؟؟؟

الموضوع له من ألأهمية أو ألأولوية مايجعلنا نتغاضى عن أدق ألأخبار الشخصية أو ألأنباء العالميه
رغمآ عن أنه خبر ينتمى لتبويب الحوادث والقضايا،وقد تناولته أكثر من صحيفة أو موقع فضائى
من باب الندرة أو الغرابة،فهو يجمع بين الحادثة وإستجداء العطف وإستمالة القلوب..
"إليزابيث جوزيف فريتزل" إبنة المخبول السادى"جوزيف فريتزل"..إستطاع أن يتفوق على سادة العالم
فى القهر والتعذيب وإحكام السيطرة ليس على خصم أو عدو له بل على إبنته التى إحتجزها لمدة
أربع وعشرين..ليس دقيقة أو ساعة أو أسبوعآ،أو شهرآ بل أربع وعشرين عامآ يصل طولة إلى
ثلاثمائة وخمس وستين يومآ،وسأعفيك طواعية وإختيارآ من مهمة شاقة وعقيمة أن تنفق الوقت
أو الزمن فى حصر الفترة التى حكم فيها الرجل على إبنته أن تظل حبيسة أدراج قبو فى المنزل
الذى يقطنه لتكون كالأمة أو العبدة لملذاته وشهواته البهيمية التى غررت به وبقيمه ،إن كان له
من ألأصل ثمة قيم أو مبادىء وليضاجعها بلذة وشهوة!!؟؟مع الحبس والسجن قهرآ وعدوانآ!!ا
بالقطع هى حالة فردية قل أن تقابلها طيلة العمر،ولكنها قد سجلت فى سجلات الجريمة وملفات
الشذوذ!!؟؟أو ربما فى موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية.ا
بالقطع كل الجمعيات والمنظمات ألإنسانية وكل الناس بما فيهم أنت وأنا يجتمعون على تأثيم
ورفض هذا العمل،ولكن.....
هذا الحدث قد إقترن وتزامن مع ما يحدث فى مصر ألآن من تفاعل فكرى متبادل يتصل بقيام
الحكومة بتطوير قانون الطفل..والذى عرف باسم "مشروع قانون الطفل الجديد" وقد تمت
مناقشته تحت قبة مجلس الشورى ملبين معارض ومؤيد للبنود أو المحتوى الذى ولد به المشروع
أما من أيد فقد كانت فى مقدمتهم رئيس ألإدارة الدينية فى مصر ونعنى به شيخ ألأزهر وفى
معيته وزير ألأوقاف والشيخ"إسماعيل الدفتار" ورئيس حزب التجمع "د.رفعت السعيد"
،وآخرون باركوا المشروع ووافقوا عليه.
أما من عارض فقد كان فى مقدمتهم وأحسب أن ليس غيرهم قد قام بتلك المهمة..فهم ألأخوان
المتأسلمون الذين يبسملون ثم يحوقلون ثم يتقعرون فى منظر مزرى قد سئمناه وأصبح
من غير اللائق أن يتكرر فى كل مناقشة لأى شىء..المهم أن تحدث المعارضة للمعارضة!!؟؟
يقول هؤلاء المتقعرون :أن أحد بنود القانون تنسب الطفل لأمه،وهذا يتعارض مع الذكر القويم
الذى يطلب أن يتم نسب الطفل لأبيه "أدعوهم لآبائهم".لماذا تخفون سبب النزول؟؟؟
والقانون حدد أن يذكر إسم ألأم بشهادة الميلاد ليس إلا،وأن الطفل اللقيط أو المولود من زواج
غير موثق(كالزواج العرفى) أن يتم نسب اللقيط أو ثمرة الزواج العرفى ولم يعترف به
أبوه إلى أمه..
أليس هذا مكرمة للطفل..بدلا من أن يشب عن الطوق ويعاير بأنه عديم ألأب وألأم؟؟؟
مالضير فى هذا؟؟
يعترض المتحذلقون أيضآ على أن النهى عن ختان ألأنثى يفع ضد تعاليم (رسول الله) وأن
"المصطفى" قد حض على الختان ؟؟
وإذا كان "المصطفى" قد قال شيئآ قد تنافى والسلامة الجسدية للطفلة والتى ستكبر معوقة
فى جسدها وناقصة الحس وفاقدة ألإستمتاع وبارده الحميمية مع زوجها..أنصر ونلتزم
بما قالة " المصطفى" ؟؟؟أنغلب الجهالة على العلم؟؟
وتساءل سائل فى معرض الحديث:هل ختن(الرسول) فاطمة؟؟أو زينب؟؟أو من قال
عنها"خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء..وأشار إلى عائشة إبنة صديقه وشريكه فى
البدعه المسماة "الدين ألأسلامى"!!؟؟
وبمناسبة الجريمة النمساويه ،فمن المضحات المبكيات أن يعترض المتأسلمون
على منع الضرب للطفل،وحق الطفل فى مقاضاة ولى أمره حال تعرضه
للإهانة الجسديه المبرحة أو الضرب الذى يؤدى إلى ضرر جسدى أو أذى نفسى..
يقول المتأسلمون أن (الرسول الكريم) قد فرض الضرب فى مبادىء التربية
وكيف ننكر الضرب وقد أشار به ونصح به أيضآ فى تربية الأبناء حيث قرر
ضرب ألأبناء من سن السابعة حتى بلوغهم الرابعة عشرة؟؟؟
ماهذا الغباء أيها الجهلاء؟؟أتريدون ضرب الطفل مثل تقريركم وتحليلكم ضرب
المرأة "لتأديبها" وكسر نفسها؟؟؟
الطفل كالزهرة إن عنفته كنت تمامآ كمن يسحق أوراق الزهرة فلا تملك إلا أن
يصيبها ألأذى..والذبول!!
أظن يكفينآ جهلآ وقماءة فكرية أن نتغلغل فى هذا الخضم الفكرى البائس وأن نسترشد
بمن تركوا تلك الخزعبلات وعلموا أن كل شىء فى هذه الدنيا يخضع للتطور
والتغيير وأن الثوابت قد يطرأ عليها التغير إذا ماثبت خطأ فكرها..
هل سينجح مجلس الشعب فى الموافقة على قانون"الطفل الجديد"؟؟
أنا على علم تام أنه لو أجتث ذلك السرطان أو السوس الذى ولاءه ألأول
للدين وليس للوطن فلسوف يتطور المجتمع للأحسن ..هل توافقنى..
أسمعك تقول نعم..وأسمعك تتمتم وتحوقل وأحسبك إخوانيآ متأسلمآ..فابتعد عنى
وعن مجتمعى..أرجـــــــــــــــوك

Monday, April 28, 2008

عيد ميلاد يقترب مع مائتين من الموضوعات



فى 30/6 من العام المنصرم بدأت بالكتابة
فى تلك المدونة والتى كانت إستكمالآ لمدونة
سابقة عليها.واليوم يصل عدد المقالات أو
سرد الذكريات بتلك المدونة إلى مائة وتسعين
موضوعـآ وقد تنوعت الكتابة من نقد إلى
سرد لسيرة ذاتية إلى رد وقل على قول لأحد
المدونين أو المدونات حرصت أن أكون محافظآ
على أصول التعامل بما يتفق وألآداب التى
توارثناها عمن سبقونا ،أو أخذوا على
عاتقهم تربيتنا تربية إعتمدت على حسن
التعامل مع ألآخر،وإحترامه،وإحترام وتوقير
الكبير ...إلى آخر ماكنا نتلقاة فى حصص ألأخلاق
وقد تعجب حين أقول حصة ألأخلاق!!نعم كانت هناك
حصة للأخلاق والتهذيب تلقى على مسامعنا الفضائل
والآداب وألأخلاق الحميدة بحيث لم يكن على عهدنا من
يتطوع ليلصق ديل ورقى بجاكت المدرس ،أو أن
نتجرأ لنتحدى الخوجه،وهو ألإسم الحركى للمدرس
وقتذاك،وقد كنا -ولاأظنك تحسبنى أتقول كذبآ-حين
أخبرك بأننا ماكنا نصادف الخوجة فى الطريق،إلا
نتوجه إلى لطريق آخر حتى لايرانا؟؟؟!!ا
بقدر ألإمكان كان هذا الخط ألأخلاقى محتذى فى كل
الموضوعات وأترك لك الحكم على ماجاء بها ...ا
بمرور الوقت أصبحت التكنولوجيا فى خدمة المستهلك
بحيث غدا صاحب المدونة فى موقف يسمح له أن يراقب
الحضور صباحآ ومساءآ،بل أكثر من ذلك بات يتعرف
على هويتهم ،أو جنسياتهم التى تختلف شرقآ وغربآ
بل ألأكثر من ذلك أنك تعرف أى الموضوعات لاقت
قبولآ وأيها كان المرور عليه مر الكرام.ا
دعنى أقول لك أنه بعد أكثر من شهرين من الزمان
إستطعت أن أتعرف على زبائن المدونة...وقد كانت
دهشتى كبيرة حيث إتضح لى أن أكثر من 80% منهم من
غير المصريين أبناء بلدى وجلدتى!!،وقد إسترعانى ذلك
وبالحاسة التحليلية تطرقت لأى سبب وياليتنى
أكون مصيبآ أو تقع المصيبة فأكون مخطئآ!!
ماأكتب فى مضمونه يحمل صفة الجد ،مما يعد اليوم
من باب ثقل الدم أو يحدث من جراء تناوله شىءمن
عدم ألإرتياح..ذلك أن الواقع الإجتماعى الحاضر
قد إختلف كثيرآ عما ألفناه أو تعودنا عليه فى زمن
فات،فما كان يجذبنا من آداب أو أحاديث قد ذهب عهده
وولى وأصبحت المفضلات عكس ما نهلنا منه ،أو إستقينا
من مصادره،وقد كنا نتلهف على ما تجود به المطابع
لكتاب شكلوا لناالعمود الفقرى للآداب والروايات
واليوم اصبح ما يغرى الشباب هو "باحبك ياحمار"،و
"حمرة ياقوطة"؟؟؟ا
إذن بضاعتى بضاعة مضروبة وذلك بلغة السوق التى أرجو ألا
يكون ذلك من متلازمات السوء.ا
من يقرأ المدونة المنكوبه والتى أصر صاحبها على أن
تكون لسان حال شاب بلغ من العمر 65عامآ؟؟
وتجدنى مندهشآ لأن من يقرأ بانتظام هم أبناء الخليج وسائر
الدول العربية!!،ونتفة غير منتظمة من الدول الأفرنجية
من إسكندنافيا إلى المانيا إلى أمريكا؟؟
هل تمتعت إلى هذا الحد بثقل الدم وعدم القبول بين أبناء وطنى؟؟
لابد أن بى عيبآ لابد من تداركه...والحل فى نظرى
أن هذا العيب يمكن إصلاحه لو خلعت الثوب العتيق الذى
أحافظ عليه وأرتديه،إلى ثوب شفتشى كبدلة رقص مما ترتديه
العوالم اللائى يتمتعن بقبول وجاذبية طالما أن ذلك
يتماشى مع الذوق العام والعملة السائدة.ا

أستميحك عذرآ أن أتركك لأهرش رأسى فيما سأكتبه من هنا
ورايح..مع ألأخذ فى ألإعتبار المساجلات التى قد تحدث بينى وبين
ألأخوه المدونين على غرار ما يقع من توافه ألأمور من
ألأخ الفقيد "حسام" أو "إحساس...."ا
فالحق يقال أنه يتمتع بجاذبية أحسده عليها..فقد بلغ
عدد المهاترات وليست "مداخلات" لديه مائه ونيف ...والعدد فى الليمون
ولكنها تنصب على أنه قد إتخذ من نفسه شعارآ يقول
أنه يتكلم أى كلام حتى لو كان فى البتنجان
أترانى أستطيع الوصول إلى قامته المتقزمه،أو أن
أبزه فى توافه ألأمور؟؟

المدعو "حسـام" أو.....إحساس لسه حى؟؟

عندما يهبط على الجسم سرطان نتيجة خلل ما فى التكويدة
الخاصة بالخلية..عوفيتم وعوفيت من هذا الخلل الرهيـب
فتتكاثر تلك الخلايا السرطانية على حساب الخلايا ألأخرى
وبذلك تنهدر المنظومة المتسقة للجسم البشرى!!ا
كذلك حدث أن تسلل فيروس بشرى أو قل جرثومة وبائية
إلى جسم المدونات المتآلفة مع بعضها البعض أو المتعضونة
مع بعضها فى عقد منتظم باحترام وأدب دون الحديث فيما
لايعنينا أو بدون سبب.
بعض الناس حين تلمحه من بعيد يبدأ الجسم فى إفراز مواد
تجعله فى حالة من عدم ألإتزان ويصاب بكرش أو بهرش
وتتوالى مظاهر الحساسية لديه وتتخذ صورتها المعهودة
وقد حدث بالفعل أن تسلل من يدعى "إحساس لسه حى"
هكذا تنطق مدونة بهذا ألأسم لشخص لم يوفق فى إنتقاء
ألفاظ أو كلمات حاول أن يبدى مداخلات من خلالها..فجاء
وقعها ثقيلآ بشكل يضاهى ثقل دمه وكلاحة وجهه!!ا
ولما كان المثير يتبعه إستجابة فقد كانت ألإستجابة مساوية
لما أحدثه المثير من عدم إرتياح ونفور..
وبهدوء طلبنا عدم المداخلة أو التسلل أو الدخول وكان ذلك
مطلبآ عامآ من أكثر من مدون أو مدونة..نظرآ لعدم القبول
أو ألإتساق مع ما يسكبه على رؤوسنا من كلمات أو تعبيرات
ظن صاحبها أنها من باب الفرض والقهر ؟؟!!ولابد لنا
أن نستجيب له نتمتم له بالدعاء أن يظل حيا بيننا باقيآ عندنا
نستمع منه مايقول أو نتبرك بما يبول!!؟؟
ولقد تصور أن لابد لمن يقرأ مقالآ أن يبادر بالتعليق فذلك
مقياس النجاح لدى هذا الفيروس وحين لايرد ثمة تعليق تجده
فىسعادة ألأطفال يضحك أو ينتشى لأن أحدآ لم يجد فى
ألأمر ما يدعو للتعليق أو إبداء المداخله لنا؟؟
ولقد كانت العزيزة "أجندا7مراء" والعزيزة"نبضات قلب"
وأظن كذلك "روزأوف إيجبت" وغيرهن قد طلبوا منه صراحة
عدم الدخول،وأن تواجده لديهن غير مرغوب به أو مرتاح إليه
أما أنا فقد كان رد الفعل لدى حربآ ضروس أعلنتها فى غير
هواده على هذا الفسل الرخيص الذى سبقها النصح باللين من
الكلام،والتلويح بالحسنى وإلقاء السلام!!ا
غير أن صاحب "عدم ألأحساس" لم يكن من المستجيبين،
وآثر المضى فيما يفعل ..لذا كان أبسط ألأمور أن أتبنى
القذف بما هو موجود،أو السب بما هو معهود فى تلك ألأحوال
عله يفيق أو يرجع عن غيه ويتعلم أن هناك شىء إسمه
العلاقات ألإجتماعية المؤدبه بين الناس بعضهم البعض..
ولم يكن هذا الفسل الرخيص من مستجيب ويبدو أنه قد فقد
كمال العقل وانتقص أيضآ من حاسة السمع ؟؟
اليوم ومن سابق أيام مضت ،إبتدأ فى أن يتودد إلى العزيزة
"روزا" بحديث يميل إلى الخضوع والخنوع والتبديل
بالرجاء دون ألأمر أو الغباء،ليترك لها الخيرة فى أن
تتواصل معه بالحديث أو ألا تجيب فلها الخيار وهذه هى
إرادتها أو تلك هى حريتها؟؟!!
ياللعجب ألا تتهذب إلا بالعصا أيها الفسل الحقير؟؟؟
اليوم ينقل ما أوجعته طحنآ من كلمات مسمومه لم أجد مايليق
بمثله إلا أن يمتلكها منى،حيث لاأنكر ماكتبت من تعليق على
مناسبة عيد الفصح أمس وإحتفال ألأسرة به فى جو مرح وسعيد
مقارنآ ذلك بروح الكراهية والنفور التى تجمع قبيله-ولاأتحرج
فى ذلك- أن أقول،بل هى صراحة وليست وقاحة أن أعرض
لحقائق يختص بها هذا القبيل الذى عاث فى ألأرض فسادآ،وطفق
العالم بأسره يبحث عن مخرج أو مهرب لما يفعله من إرهاب
أو قتل وتفريق للأصحاب والأحباب!!؟؟
نعم لاأتحرج أن أكون لادينيآ يافسل وأن تكون أسرتى من
ذوات الديانات سواء أكانت مسيحيه أو نصرانية أو حتى مسلمة؟؟
لقد صمت دهرآ ونطقت كفرآ..وتوهمت أنه بالشكوى للسيدة"روزا"
قد إستطعت أن تكسر العلاقة الحميمية بينى وبينها؟؟؟خسئت
فعلاقتى بكل البشر تقوم على الشفافية والإحترام والود والإنتظام
ويجمعنا الأدب فى المعاملة دون إنفراط فى عقد صداقتنا حتى لو
حاول فسل حقير مثلك أن يحاول الوقوع منا بشر أو زرع
لضغينه!!
لا أتحرج أن أكون ملحدآ..منذ أن كنت فى السنة الثانية من سنى
دراستى بأول كلية وطئت قدمى لها فى أوائل الستينات من
القرن المنصرم ،وبين شد وجذب إستطعت أن أصل إلى قناعة ما
رغمآ عن جذورى لأمى ألمسيحيه من أحد ألأقطار الشرقيه
وبالتحديد ألبانيا،فقد كنت ومازلت لادينيآ وأعتقد كما قال
"ماركس" أن الدين أفيون الشعوب
أعلم أنك ممن يلهثون وراء الفئة المتأسلمة التى تصاحب الصوت
العالى وتمتلك اللسان الشادر فى كل شاردة أو وارده،هذا حقك
يارخيص،وحقى أن أكون على النقيض منك..ولكم دينكم ولى
دين
أفهمت يافسل؟؟أوعيت يارطل؟؟أتعلمت ووعيت ألأدب ياحقير؟؟
إن لم تنتهى فالدوام للتحقير والتقعير..وإن لم نتذئب فستأكلنا الذئاب
إنتهى الدرس ياغـــــــــــبى!!؟؟

Saturday, April 26, 2008

تيجى ياشاطر نروح القناطـــــــر...!!ا





كلما هل أو أتى "عيــــد" شم النسيم أتذكر سنه
أولى جامعة سنة 1959،حيث كنت النازح من قلب المدينة
الهادئة والتى لاتعرف معنى لما يسمى بشم النسيم والإصرار
على إقامة إحتفالية لهذا اليوم ،وقد كان يعزى إلى أن
رجال الدين ألأسلامى كانوا يتحدون فى التنديد باحتفالية
هذا اليوم وقد كان منطقهم فى غاية الغرابه..وإسمع
ياسيدى:
تقول العمائم بأن "سيدهم رسول الله" قد ولد وتوفى فى يوم
ألأثنين وأنه ليس من قبيل المصادفة أن يتخذ "النصارى" من يوم
ألأثنين يومآ يتنفسون فيه الصعداء ويبدون فيه إرتياحآ
لأن نبى ألأسلام الذى "هدم" دين الضلال قد مات فى هذا اليوم،يوم
ألأثنين فلقد أصبح عندهم عيدآ لذا لزم أن يشموا النسيم بعد
موت محمد؟؟؟بالذمه ده كلام يقوله ناس عاقلين؟؟!!ا
على أى حال تلبست هذه الفكرة رؤوس العامة وعششت فى عمائم
الخاصة لذا أصبح محرمآ أو شبه محرم أن يحتفل الناس بهذا اليوم
وإلا "إشتالوا ذنوب"؟؟؟
طبعآ الحزب المعارض "حزب النصارى" لم يكن له الغلبة أو
ألأكثرية حتى تترك له فرصة التعبير عن الحقيقة ويمحو الجهل الذى
قد خيم على عقول العمائم وتوارثه جيل بعد جيل،
الواقع والحقيقة أنه يوم قومى إنطلق من العهود الفرعونية
كالأعياد ألأخرى التى كان الفراعنة يبتهجون لحلولها وإعطائها
قدرآ من ألإحتفالية كعيد وفاء النيل إجلالآ له وحمدآ للرب
على وفائه بالعهد لهم بمنحهم النيل وافيآ كل عام
أختنا "روز إيجبت" كانت أسرع منى فى إلتقاط الخيط والحديث عن
"شم النسيم" والإحتفالية به وأوفت "شم النسيم" حقه فى السرد
،فشكرآ لها مرتين:ألأولى أنها إحتفلت كمصرية ب"شم النسيم"،الثانية
أنها قدمنحت هذا اليوم قدره وتعريفه الواجب لاكما يظن
البعض أنه إحتفالية من ألآخر شكرآ على موت "نبى" ألأسلام!!ا
ولنعد إلى أولى جامعة حيث إعتزم الجمع وهم من كانوا
يشكلون الزملة فى المدينة الجامعية التى كنت أقطن بها كمغترب
أن يذهبوا إلى القناطر الخيرية فى شم النسيم،وقد كانت معلوماتى عن القناطر
الخيرية لاتزيد عن كونها القناطر التى أنشأها الوالى محمد على
إبان حكمه السعيد لمصر،وقد كانت من ألآثار الحميدة له أن
تذكر القناطر الخيرية كأحد ألأعمال المجيدة التى تتعلق بالثروة
المائيه لمصر وتنظيم إستخدام المياة لأغراض الرى بها..
ذهبنا إلى القناطر كشلة ..وقد تحين الجمع أن يتم العثور على
واحدة من حزب الجنس اللطيف،للكلام أو الحديث أو كإضافة لمخزن
ذكرياتهم ومغامراتهم معهن...وذلك حتى يتم الحكى والتحاكى
بأنهم كاموا أولاد دبابير يستطيعون لف أدمغة البنات والحريم؟؟؟
كنت كالأطرش فى الزفه..وذلك لسببين:
أولاهما أنى لم يكن لى سابق خبرة بأن أتعامل مع بنت!!يالهوى ..
دى بنت إزاى أتكلم وياها بالبلدى كده دى مخلوق غريب
لايمكن أن أتكلم وياه..ثانيآ وزى مانت عارف أنا لم يكن
بى ميل أو جاذبية ناحية الصنف..لله فى لله أنا أميل فقط
للصنف التانى وأظنك عارفه..وبلاش نفتح مخزن الذكريات..ا
كنت مراقبآ لهم أشاهد فاغرآ فمى..مفنجل العينين..مسبهل الخدين من فرط
ماأرى ومن غرابة ماأشاهد؟؟
على أية حال رجعوا بذكرى جميله على ألأقل فى نظرهم،ورجعت
ودبور بيزن فى دماغى ..يقول فى غير خجل:إشمعنى؟؟
تمر ألأيام ..وتتطور ألأمور وخلى بالك لم تكن إلا من باب
"إشمعنى"،حيث تجلس بجانبى بنت ..فى قطار درجة ثانيه كنت قد ركبته
من بلدنا إلى القاهرة..فزن الدبور فى رأسى رغمآ أنى لم أكن
مقتنعآ أو لدى الرغبة أن أتحدث معها أو أتبسط فى الحديث وياها
ولكن تم الحديث وقد إكتشفت أنها من القناطر الخيرية وكلام
جر كلام حتى ظفرت منها بموعد على أن يكون اللقاء أمام
البوستة أو أمام المطافى..إختار واحده من ألإثنين فكلاهما بجانب
ألاخر كما تعرف..وكان الموعد يوم سبت..وجاء السبت ومر كما
جاء دون أن أذهب لها ..هل كانت كذلك ولم تأتى؟؟هل فى بالها قالت أعطيه
"صابونه"؟؟؟ألله أعلم
المهم أنى أرضيت غرورى وكلمت بنت ودخلنا فى كلام مايصحش يتفال أحسن عيب؟؟
تسألنى هل تسلك نفس سلوك ألآخر فى هذا اليوم؟؟
الجواب هو ما يقع فى نفس ماكان يفعله مطرب الملوك "محمد عبد الوهاب"
حيث كان مرة مع صديق يقضى شم النسيم فى حديقة,إذا به يقول لصديقه
تفتكر حد شايفنا الوقت؟؟...ليرد عليه صديقه متسائلآ ..ليه؟؟
فيقول له:أصلى عاوز أتفقلس زى ماكنت باعمل وأنا صغير فى يوم شم النسيم!!ا
رسالة يقولها "عبد الوهاب" أن يوم شم النسيم هو يوم الفرح والمرح والتنازل
عن التنشية إللى الواحد حاطط نفسه فيها ويمارس حياته بدون تعقيد أو رسميات..
والله كنت إبن بلد ياسيادة الدكتور اللواء
محمـــــــــد عبد الوهاب
الواقع أنى أجدها فرصة لأن أذهب إلى الحدائق..,لاحظ أنى أقولها
فى صيغة الجمع..حيث المدن الجديدة تئن من كثرة الحدائق
هل تتصور وتعقل هذه الجملة؟؟تئن مدينتى من كثرة الحدائق
وهذا هو الواقع الجميل..حيث التخطيط الحضارى يلتزم
بالحدائق كرئة للناس يجدون لهم متنفسآ لهم فيها،وأكون فى معية
الخس،والجزر،والفراولة،والخبز والجبن الإسطانبولى المصنوع
بالبيت،ولاتنسى البيض رغمآ أن البيضة أصبحت بخمسة وسبعين
قرشآ...؟؟؟إفرجها يارب..!!ا
ومعى الماء المثلج فى كولمان أنيق أصاحبه فى نزهاتى ورحلاتى..
وآخر اليوم أستمتع وأنا فى كامل صحتى وبطنى التى لاتعلن أو تتبنى
حق الإضراب أوتطلب من فمى أن يساعدها ولو مرتين ،فهى ليست كبطون بعضهم التى تقهقه
أو تتعصب من فرط ماأكلت من فسيخ أو رنجة متعفنه ؟؟وينوء
ألأطباء بحمل مداواتهم وعمل الغسيل المعوى لهم علهم يرحمون أجسادهم
من فسيخ يحتوى على ميكروبات البوليتيزم
كل سنة ونسل الفراعنة بخير..وكل عام والقناطر الخيرية ببناتها ونسائها
وجناينها بخير وسلام

















وأنا صبى

Thursday, April 24, 2008

الحجاب والنقاب أثر من آثار "راسبوتين" القرن العشرين



حينما تسوقنى قدماى نحو شارع الهرم بقصد زيارة أحد ألأقرباء وليس كما يتبادر إلى ذهنك
من أمور أو أفكار خبيثة لعلها لاتستقيم مع واحد فى شيبتى أو تركب على هيبتى،ولكنى من أجل
أن أمنحك بعض الفراسة أو التوقع فهناك من المراقص..وهى كلمة بالعربية الفصحى تعنى
الكازينوهات،حيث أن كلمة "كازينو" هى دخيلة علينا أو على لغتنا العربية التى قاربت أن
تتلاشى فى ألإستخدام اليومى لتحل محلها لغة"الفرانكوآراب" وهذا نتيجة التطور للأسوء أو
بالضرورة هو أحد نتائج الجلوباليزيشن...وليست العولمة!!
القصد وبيت القصيد هو مرقص "الليل" وماجاوره من بيوت فيذكرنى بأنه كان فى هذا المكان
قمة من القمم التنويريه الذى كانت جذوره تمتد إلى القبيلة التركية..وكان أرستقراطيآ منعمآ
ومترفآ ،إلا أن هذا لم يمنعه من أن يعلن وبصراحة عن ضرورة تحرير المـــــــــرأه والذى
أيده بإصدار كتابين هما "تحرير المرأه"،و"المرأة الجديده"..حيث صب فيهما ضرورة
أن تتنصل المرأه مما يجعلها فى درجة ثانوية من الرجل وضرورة أن تتنازل بإرادتها عما
يشكل لها قيدآ إسمه "الحجاب"..
وحجاب المرأه فى ذلك الوقت كان يستدعى أن تقوم المرأه بإخفاء ملامح وجهها،أو مايعرف
بارتداء غطاء الوجه الذى كان يعرف باسم "اليشمك" لتخفى "عورتها" عن الرجال..حيث
أن الرجل حيوان غير متحضر فلسوف يعتدى عليها حين يرى وجهها..وكأن هذا الرجل
له أداة تحت الطلب تستثاربمجرد أن تقع عينه على وجه إمرأة؟؟؟
و"اليشمك" كما أسلفنا هو غطاء وجه مستورد من تركيا أو بلاد الخلافة العثمانية ،أو دولة
الرجل المريض كما آل حالها وانتقلت إلى حال الإحتضار ثم لتموت إلى غير رجعه..
هكذا كان "اليشمك" الذى نادى بنزعه "قاسم أمين" وجاهد كثيرآ نحو تحقيق النجاح فيما
دعا إليه..وعلى ماأتذكر فإن السيدة "هدى شعراوى" كانت أول من نزع اليشمك
من على وجهها..لتعلن إنقضاء عهد الحجاب بمصر ..وتبعها سيدات وآنسات كثر لتبدأ
المسيرة الفعلية لتحرر المرأة من ربقة ما يسمى بالحجاب..
وقد كان أول الغيث قطر حيث تتابعت عملية التنوير بدخول البنت إلى المدرسة،وقد
كانت مدرسة "السنيه" أول مدرسة فى مصر للبنات،حيث بدأت البنت الدخول فى
مضمار التعليم وذلك رغم أنف الظلاميين الذى كانت دحوضهم لمنع البنت من التعليم
أنها سوف تتعلم القراءة والكتابه،ومن ثم فسيؤدى بها ذلك إلى كتابة الخطابات
الغرامية للشباب وتبدأ المفاسد على دماغ هذا الجيل!!شوف ياأخى؟؟
واصلت الفتاة المشوار لتدخل الجامعة المصرية وأيضآ على ماأتذكر أن كانت أول
بنت تدخل الجامعه كانت"سهير القلماوى"(مع الإحتفاظ بالألقاب) وهى زوجة الراحل
"يحيى الخشاب" أستاذ علم ألأجتماع بجامعة القاهرة.
حيث كان الفضل لتأييد طلبها الدخول للجامعة أستاذ الجيل "أحمد لطفى السيد"

وتطور ألأمر بدءآ من البيوتات ألأرستقراطية..وليمتد إلى ألأسر المتوسطة حيث إنكشح
هذا القيد لتخرج المرأه بوجهها الصبوح بلا سواد أو أنكاد..فترى فيها إبتسامة مشرقه حين
تبتسم،أو ملامح صارمة حال جدها وجدها فى الطريق..وتحررت كذلك من الحبرة
(الملايه) السوداء التى كانت تبدو بها كالصندوق الخشبى ألأسود..وكانت صورة اللون
الأساسى بها هو اللون ألأسود ولم يكن هناك من لون غيره!!
وقد أثمرت جهود الراحل العظيم والذى تقارب ذكرى وفاته هذه ألأيام لتكتمل مائة عام
على رحيل قائد حركة تحرير المرأه..واستمرت المرأه محافظة على مكاسبها من
نزع لغطاء الوجه والدخول والوصول لأعلى مراتب التعليم،حتى أتى رجل يقارب
"راسبوتين" فى مظهره ومخبره،أتى موفدآ من بلاد الرمال التى ينتشر بها رداء
الحجاب ومرادف له شىء إسمه "النقاب"،وهما من ألأزياء الشعبية فى تلك البقعة التى
كان لها الفضل فى أن تحتضن التعاليم الإرهابية والتى فسرت المسميات حسب أهوائها
فالقتل وسفك الدماء للآخر إسمه "جهـــــــــــــــاد"،والإغارة على خلق الله فى عقر
دارهم "فتوحات"؟؟؟وإجبارهم على تصديق الأوهام ونسبتها إلى الرب بأنها "وحى"؟؟؟
وقد كان هناك تصفية حسابات بين ملوك بلاد الرمال وبين الحاكم لمصر،فأراد حكام
بلاد الرمال أن يفشلوا مشروعه القومى والإقليمى الذى كان يعرف فى الخمسينيات
وماتلاها باسم "القومية العربيه".
تطوع هذا الشيخ وبعد أن نهل من بلاد الرمال الكثير أن يغيب وعى الناس بما يسمى
بالتدين أو ألأصولية الدينية لإلهاء الناس عن مشروع "القومية العربيه"..وقد تحقق له
النجاح ,,وشيئآ فشيئآ حصلت الردة الكبرى والذى أعتبرها "فتنة كبرى" قام بها هذا
الشيخ الذى صلى لله ركعتين شكر حين أحتلت مصر فىعام 1967؟؟؟ياللعار ياشيخ الحاقدين الذى أعاف أن أذكر أسمه!!
وأصيبت مصر بل تراجعت إلى الوراء بأكثر مما حققته تقدمآ..وارتدت المرأه قسرآ
وعنوة "الحجاب" بل أفتوا أن "النقاب" فريضة إسلامية؟؟ليضاف قيدآ على قيد تكبل
به المرأه ولتخسر ماحققته من مكاسب على مدى نصف قرن أو يزيد!!
واليوم أدلت "الجمهورية ألإسلاميه الإيرانيه" بدلوها..ومن منطق إشمعنى صدرت لنا
ما يعرف تحت إسم "ألأسدال ألإيرانى"؟؟؟
لتزداد نكبة المرأه بصاعين بدلآ من صاع واحد..فلا حول ولاقوة إلا بأنفسنا أن نفيق من هول ما
أصابنا وألا يكون هذا الهراء الذى يضيف تخلفآ على ماهو موجود من تخلف وخبل لهؤلاء
المأفونين ليشغلهم عن قضايا حيوية لها ألأولوية فى البحث عنها والإلتزام بها...هل سنفيق
من غيبوبتنا؟؟





Tuesday, April 22, 2008

دردشة...فى الهواء الطلق

لست واحدآ غير خلق الله..فأنا أفكر وأتمنطق وأصل إلى نتائج
كخلق الله،ولكن أنا وخلق الله فى تفكيرهم لهم سمات،ولزمات منها
مايعرف باسم التفكير طبقآ لنظرية المؤامرة،وهى تستولى على
معظمنا خاصة إخواننا المسلمين الذين ماأن يلوح ألآخر بأى رأى أو
شىء فستجد حتمآ يتم التأويل بما يتفق وتلك النظرية حيث أنهم
يتحينون الفرصة للإنقضاض على ألإسلام والمسلمين؟؟
وبماأن هناك مثل يقول "من عاشر القوم أربعين يوم صار منهم"
فاسمح لى أن أقول لك بل أشهدك على أنى فى هذه ألأيام أفكر
بروح المؤامرة،وأسير فى الطريق مدعمآ بها،فىكل شاردة أو واردة
وشىء فى حياتى فى هذه ألأيام مصبوغ بروح المؤامرة؟؟؟
وتسألنى عن السبب ؟؟وإذا عرف السبب بالتأكيد سيبطل العجب
هذه حقيقة..والحقائق ياسيدى دائما واضحة وبسيطه،لاتستهلك
قدرآ كبيرآ من التفكير،أو تتطلب جهدآ وفيرآ من التعذير..
هذه ألأيام أقل ماتوصف بأنها أيام الحراك ألإجتماعى وليالى
الحراك السياسى فالشعب المصرى من أخص خصائصه
التكيف وألتمرد..ونحن فى هذه أليام لدينا من الهموم ماتنوء به
الجبال،وعندنا من ألأهوال مالا يتحمه البشر فى أىحال من ألأحوال
وقد تجاوزنا المرحلة التكيفيه مع المشاكل وألأزمات وانتقلنامهرولين
إلى مرحلة الرفض والتمرد..وهذا يعد من الطبيعى الذى لابد
لنا أن نعد أنفسنا له من باب الحدس والتوقعات!!
فى مرحلة التكيف..يتعامل الناس مع ما يضجرهم من مشكلات
أو حاجات من ندرة وعوز..بروح الفكاهة والنكته أو الصمت
والتخزين ..فقد درجنا على ذلك فى عصور لازمناها وعقود
تركناها..صاحبها ظلم أو جور،وفاقة أوعهر..وهى ضريبة
دفعنا فاتورتها بصدر حرج وفى كثير من ألأحيان ضاقت
ألأرض علينا بما رحبت،فانتقلنا فى أزماتنا إلى مرحلة الرفض
أو الثورة!!!
وقد كان من بشائر أو دلالات إنتهاء المرحلة التكيفيه ثم
ألإنتقال إلى المرحلة الثوريه أن دعى لإضراب السادس
من أبريل..ثم حدثت تداعيات أمنيه تم فيها إعتقال من أعتقل
وقد أخلى سبيل البعض لعدم توافر ألأدله بقرار من النائب العام!!
من ضمن تداعيات السادس من أبريل الدعوة إلى إضراب
آخر حدد له الرابع من مايو ؟؟هل هى مصادفة أن يكون يومآ
له مذاق خاص للنخبة الحاكمة..تقام فيه ألأفراح والليالى الملاح؟؟
ليكون ذلك ألإضراب رفضآ أو عدم مشاركة أو موازاة أو إنسجام
مع تلك النخبة؟؟وأن أعيادكم ليست بأعياد لنا بل نحن فى واد الفاقة والفقر
وأنتم فى واد آخر هو وادى النعمة والنعيم!!
تفرض نظرية المؤامرة سطوتها على فكرى..لتقول أو
تزعم بأن هناك رقابة أو محاصرة لما يتم بثه فى الفضاء
الكونى من زعقات أو مرفوضات أو لعنات أو غضبات
يقوم بها شباب أو كهول سئموا إستمرارية أوضاع أو
ديمومة أزمات لم تفلح النخبة الحاكمة فى أن تفرج أزمتها
أو أن تفتح الطريق أمام حلها!!
أتوقع ومن منطق المؤامرة أن هناك قوائم قد أعدت سلفآ
لأسماء بعينها..تصدر فقاعات هواء قد تحمل جسيمات
مؤثرة علها تحقق نوع من ألإفاقة لمن يغط فى سبات
عميق ..لمن يصدر تصريحات عنترية بأن ليس هناك من
أزمات تلم بهذا الوطن؟؟وأن كل شىء على مايرام؟؟
الحل ياحماة ألأمن..ويامن تستبدلون قانون الطوارىء
بقانون ألأرهاب،أى أنكم ستبدلون ألدو وتحطوا شاهين؟؟
لكى تكون كل أوراق اللعبه فى يد صاحب السلطة من تلصص
إلى تجسس إلى كلبشة،إلى سجن من الباب الواسع:
تهديد سلامة وأمن الوطن!!
ويمر بخاطرى ألآن أن ماأكتبه قد حوصر أو سجل لدى
أجهزة ألأمن.....
هل سيلقى القبض على ؟؟تفكيرى يقول أننا فى دولة يحكمها
دين يتسم بالرحمة كما يقال ومعاملة كبار السن بما يتفق وشيخوختهم
وأنى لن يزج بى فى سجن طرة العتيد ..ثم لأفيق على تساؤل
يدور بخاطرى:
مالذى إقترفته ليزج بى رهن ألإعتقال؟؟؟أرجوك أجبنى ..

Sunday, April 20, 2008

أساتذتنا العظام...صح النوم وعيشوا معانا اليوم....



صدقنى...وحشتنا ياإيساف
مر بخاطرى بالأمس..جاء على وقت شعرت بالألفة
بينى وبينه من خلال ألأثير،وعلى صفحات غير
محسوسة أو ملموسة،كان إيساف يرسم أولآ ثم يكتب
ثانيآ..الحرية كانت مزاجه أو طابعه..كتب فى أمور
تتعلق بالمثلية،وتتناغم مع أمور المثليين..وكان مبدعآ
بل كان موفقآ بأن قال كل ألأحاسيس التى تختبىء فى
صدر المثلى،أو تتراوح بين فصى دماغه..!!
واستطاع أن يخطف قلبى ليساورنى إحساس بالقرب
أو ألألفة بينى وبينه..هكذا دون أن أراه أو يرانى..
لاأعرف هل تلاشى التدوين الذى كان يقوم عليه إيساف
قهرآ أم طواعية..؟؟؟سؤال لم أوفق للإجابة عنه حتى ألآن
هل الحرية مطلقة تكتب وتعرض ماتشاء ..أللاإباحى وهو
السائد..فمقبول ومتقبل..وعلى النقيض..فالإباحى محوط
بتابوهات لايجب ألإقتراب منها..أو ألإفصاح عنها..
لأنها عيب؟؟ ثم قل لى ماهى حدود العيب؟؟
ألا تخدش الحياء؟؟؟وماهو الحياء؟؟هو مالايجب أن يبدو
للعيان ..ولكنه يمارس خلف شبابيك لون زجاجها أســـود
أو يمارس ويكون مصباح ألإضاءة فى حالة خجل!!؟؟
شىء غريب:يمارس فى أوقات...وهذا مباح..ولايمارس
فى أوقات أخرى وهذا هو الغير مستباح؟؟
أهى ألإزدواجية فى الطبيعة البشرية؟؟
لقد تفوق الحيوان ألأعجم على الحيوان الناطق..ويبدو
أن لسان ألأخير قد فلت عياره فمضى يحرم أشياء ويطغى
فى أشياء أخرى
الحيوان ألأعجم من أخص خصائصه أنه يمارس الجنس
فى وضح النهار..دون قيود أو عهود وهذا فى حد ذاته
تفوق على بنى البشر..فالحرية هى ألأصل والقيد هو ألإستثناء.
من يرفض أشياء للأسف تراه يفعل نفس ألأشياء فى الخفاء!!
وخذ مثالآ على ذلك:فى تعليقات على أمور تتعلق بالمثلية الجنسية
ينبرى كالسهم يبسمل ويحوقل..وأن ذلك لمن علامات الساعة
ولاأعرف أهى علامات الساعة الصغرى أم العلامات الكبرى؟؟؟
وتجده هو نفسه يمارس المثلية فى عقر داره ؟؟؟
أعلى سلطة فى بلد ما يعلن أمام الميكروفون وفى مواجهة الفديو
أن بلاده خالية من وباء المثلية؟؟؟
سقطة لاتغتفر:كذب بين وسقوط شنيع من رئيس جمهورية
يتنصل من واقع ملموس فى بلاده بل فى كل بلاد الدنيا!!؟؟
ألإنكار للمثلية هو الشذوذ بعينه...ودفن الرؤوس فى الرمال
هو جريمة لاتغتفر..والشنق لمن يضبط متلبسآ بالفعل المثلى
هو ألإثم والكفر البواح..لأن المثلية شىء فطرى لمن يكون
لديه التوجه المثلى سواء كانت فتاه أم كان صبيآ أو فتيآ...
على أية حال برز فى سماء التدوين مواقع تهدف إلى توسيع
دائرة ألأتصال والتقريب بين أفراد العالم الواحد..ونجحت
محاولات فى مجالات شتى.. لتعزيز هذا الهدف.
فى صحافتنا المصرية بدأت الهمهمات من كتاب كما سبق
وأن أطلقت عليهم"The his master voice"
الذين ينطقون بما يفكر به الساسة،أو يكتبون بما تحلم به
النخبة الحاكمه أن تجند طاقاتها أو أن تستنفر طاقم مطبخها
الصحفى لتقود الرأى العام نحو إتجاه بعينه أو لهدف بذاته!!
أستاذنا "كرم جبر" فى "روزاليوسف" الصادرة أمس من
الممكن أن تقول أنه قد قام بتجنيد محررى المجلة لتغطية
موضوع عن ال"Facebook"وهو الموقع الذى بزغ نجمه
مؤخرآ..ويتجه نحو تدعيم ألإتصال بين أفراد القرية الكونية
التى نعيش فيها أو نحيا بها.
ولسنا فى حاجة إلى أن نتذكر أن بلاد الرمال الرائدة فى كبح
جماح الحريات..والحكم بقوانين القبليات أو ماتتستر به من
الحكم بما أنزل الله (ألإسلام) !!؟؟فد منعت موقع "Facebook"
من التداول بالمملكة الرماليه!!
يبدو أن أستاذنا ربما يدس العسل فى السم ويتحدث عن خصائص
الموقع متضمنة أنه كان الوازع ألأساسى والمحرض ألأول فى
أحداث السادس من أبريل،وضمنيآ يريد القول:
ياحكومة إنتبهى دى مواقع موبوءة وبتجمع الشباب الهايف
علشان يقوم بمظاهرات ويدمر البلد!!؟؟
بالذمة ده تفكير ناس ناضجين ويعتبروا من قادة الرأى فى هذه
الأمة؟؟
ياأستاذ كرم صح النوم..الرأى العام ليس بحاجة لموقع"Facebook"
أو غيره الرأى العام وإتجاهات الجماهير شىء جوانى وإحساس نابع
من صدور وعقول الجماهير وليس من عقل موقع أو مخ نت...أفق
يأأستاذ يرحمك اللـــــــــــــــــــــه



























Wednesday, April 16, 2008

أقترح أن يكون وزير المالية والإقتصاد أحد أبنائها

وكان من سوء حظ اليهودى أن عصفت بسفينته ألأنواء
وقذفته ألأمواج..فلم يفيق إلا على شاطىء البحر
وكان قدره أن نزل بتلك البلده،فلما إستجمع قواه
إستطاع أن يرى على مرمى البصر غلامآ فتيا
فأشار إليه أن إقترب منى لحاجة فى نفسى؟؟
فلما إقترب منه قال له لم تترك لى الدنيا سوى
قروش قليلة وهو كل ماأملك من مال..وأصارحك
القول أن الجوع يمسك بأحشائى،فهل لك أن تأتينى
بما أسد به رمقى من طعام؟على أن يكون معه شىء من
التحالى بعد ألأكل وكذلك طعام لما سوف أستأجره من
دواب وأغلب الظن أنه سيكون حمـــــار ولا
تنسى التسالى حتى أقتل الوقت؟؟
فلمعت عينا الطفل وأومىء برأسه كعلامة إيجاب
وانطلق ليعود ببطيخة ..حيث قال له :
أما وقد أحضرت لك البطيخ فسوف تأكل لحمها لتسد
به رمقكوتتحلى بطعمها،وقشرها لتأكل دابتك أما اللب فأحسب
أنه سيسرى عنك الوقت حين تقوم بقزقزته!!
فلم يتمالك اليهودى إلا أن رحل لتوه وقال:لاحياة لى
فى هذا البلد!!
كان هذا فكرآ فطريآ متوارثآ..لأن أهله وذويه على نفس
الشاكله فى التفكير،حتى أنى أستطيع القول أنهم قوم
يمثلون دولة داخل الدولة..لهم إقتصادهم المميز،ومجتمعهم
الخاص،وأسلوب حياتهم المعين الذى لابد وأن تتفق معى
أنه يشكل خصائص مجتمع ناجح..قد يستطيع به أن يعبر
ألأزمات،أو عن طريقه من الممكن أن يحل المشكلات.
وقد يحلو للبعض أن يطلق على تلك البلدة إسم "الدولة الحرة"
حيث لاينسحب عليها ما نشاهده من مشكلات مجتمعية،
كالبطالة التى تتزايد وتتنامى فى كل محافظات مصر
المحروسة ،فهى لاتشكو من قلة فى العمل بل يمكنك القول
أن أهلها متخمون به بل أبعد من هذا أنهم فى كثير من
ألأحايين يرفضون ما قد يعرض عليهم من عمل،أى أن
لكل منهم قائمة إنتظار أو أجندة مواعيد ..؟؟
وقد كنت فى يوم السادس من أبريل ..وهو اليوم المشهود فى
تاريخ مصر بأسرها،فى تلك البلدة،وقد شاهدت الشوارع على
عهدها لاتحمل أدنى تغيير أوتضهر أدنى مشاركة كسائر المحافظات
بل حينما سألت بعضآ منهم عن مدى إستجابته أو عزمه على
المشاركة فى حركة العصيان أو ألإحتجاج،كنت كمن يهبط
من كوكب آخر لأناس لايعلمون من ألأمر شيئآ؟؟رغمآ عن أن
بها مصانع،وغزل يمرون بذات مشكلات مدينة المحله
أيضآ وتخصصات أخرى .
لم يكن من الممكن أن أمر مر الكرام على تلك الظاهرة،فهى
بحق تستحق الدراسة ،وهى جديرة بالإهتمام،الذى لن تصل
معه إلا لنتيجة واحدة وهى:
أن الحل الوحيد لكل المشكلات التى تعترى جميع محافظات
مصر المحروسه إنما يكمن علاجها فى العمل وزيادة ألإنتاجية
ولايلزم الحل لمصانع كبيرة تستنزف المال الكثير
بل كما فى تلك البلدة تنتشر الصناعات الحرفية الصغيرة
وعلى رأى أصحاب تلك البلدة "بنعرف نجيب القرش من
عين العفريت"!!
وهى ليست بنقيصة أو بسيئة بل كانت مثار إعجاب كل رؤساء
مصر المحروسة بدءآ من عبد الناصر ومرورآ بالساداتى ووصولآ
إلى مبارك ،فالكل تمنى أن تكون مصر كلها من أقصاها إلى
أدناها أن تنهج وتتأسى ..بدمياط
دمياط هى لغز يعيش على أرض مصرنا الحبيبه لنا أن نتشبه بخطى
شعبها وأن نترسم سلوكهم لعلنا نحل المشاكل ألإقتصادية التى
نمر بها..أو أن يكون وزير الماليه والإقتصاد من دمياط..

Tuesday, April 15, 2008

عفريت إسمه الشيوعية ..والشيوعيين؟؟





كنت فى مرحلة الشباب أعشق قراءة "روزاليوسف" باعتبارها
المجلة السياسية ألأولى فى مصر، وكانت رئيسة المطبخ الصحفى
فى تلك المجله السيدة الممثلة والتى أصبحت الصحفية ألأستاذة
"فاطمة اليوسف " أو ماأشتهرت به تحت إسم "روزاليوسف" وقد
كان هذا ألأسم عنوانآ للمجلة التى أصدرتها بعد إعتزالها للتمثيل
والسيدة هى زوجة ألأستاذ "محمد عبد القدوس"،وقد أثمر هذا
الزواج عن "إحسان" وهو" إحسان عبد القدوس" الكاتب والسياسى
المعروف والذى ترك بصمات فى تاريخ هذا الوطن خاصة فى
ألأيام ألأولى لحركة العسكر إبان عام إثنين وخمسين.
أحتفظ بكتاب للسيدة "روزا" عنوانه "ذكريات" أفرغت فيه
بعضآ مما قابلته فى حياتها وصداقاتها فى خلال سنى عمرها وهو
كتاب أتناوله من حين لآخر كى أسترجع ماكان بين السطور فى
حياة مصر وسياسى مصر الذين كانوا يتمتعون بخبرات سياسيه
قد أهلتهم لأن يكونوا فريق اللعبة السياسية فى حكم مصر.
لمعت وكان من حظها النجاح والتوفيق تلك المجلة وكان من حظ الجيل
الذى أنتمى إليه أن كان من مريدى ومن محبى تلك المجله..يستمتع
بالمساجلات والآراء التى كانت على صفحاتها بين كبار الكتاب و
قادة الرأى بمصر،وقد شاء القدر أن تشهد تلك الدار تغييرات و
تطورات فى فترة العهد الناصرى والساداتى بحيث أنها كانت مخزنآ
للمغضوب عليهم من الكتاب أو الصحفيين والذين كانوا فى ألأغلب ألأعم
من القسم اليسارى..أو اليسار المصرى،حيث تخلص السادات من
شرورهم ومن الصداع الذى كانوا يسببونه له بأن جعلهم قى سلة
واحدة يهرطقون كيفما شاءوا..
لم أواصل إرتباطى بتلك المجلة منذ أن تم نقل ألأستاذ"عادل حمودة"
منها عقابآ له أو جزاءآ له على طول لسانه وكشف المستور فى
أكثر من موقع بالدولة موثقآ بالأسانيد والوثائق..مما أثار حفيظة الرؤوس
الكبيرة والعمائم الضخمة التى تلعب من وراء الستار أو تمسك بحبال
الماريونيت..لتقذف به إلى دسك ألأهرام يكتب مقالآ فى أى شىء إلا
أن يكون ضد"الحكومة" أو ضد كتاكيت الحكومة؟؟
وقد تساءل بعض السذج عن السر وراء نقل ألأستاذ"عادل حمودة"
وكان سؤالآ ساذجآ أو غبيآ...ولا تعليق عليه.
ثم جاء ألأستاذ "كرم جبر" بجرة قلم لاأعلم صاحبه الذى رشحه
لأن يكون مسئولآ عن تلك الدار ومطبخها الصحفى..
الشىء الذى تطور فى "روزاليوسف" أنها أصبحت مستأنسة إلى
حد يثير السخرية ..منى ومن هو على شاكلتى..أو منى ومن يتمنى
أن تكون الصحافة لسان الشعب أو مرآته فيما يواجهه من مشكلات
والحال أن تدعو لما تدعو له الحكومة أو تروج له..والذى لايكون متوافقآ
مع مصلحة الجماهير!!؟؟
المهم أن تكون فى خدمة الحكومة أو بوق لها أو حسب ما نطلق عليه:
The his master voice
وقد تراجع رقم التوزيع كثيرآ وأضحت المجلة فى عداد الصحافة التى تتمتع
بأرقام مرتجعات هائلة..؟؟وبالرغم من ذلك تفتق ذهن ألإدارة عن
بعض الحلول التى فى تصورها سترفع نسبة التوزيع أو تقلل من
المرتجعات،وكانت النتيجة عكس التوقعات حيث باءت الخطة
الجهنمية للأدارة "البزرماطيه" وتراجع التوزيع أكثر فأكثر وأصبحت
ما دفعت به المؤسسه من جريدة يومية ظنآ منها أنها ستعوض خسارتها
فى المجلة..هو من عداد ألأوهام..وأنضمت إلى طابور صحافة الحزب
الوطنى التى لايعرفها جمهور المواطنين أو أعداد القارئين..
إدارة عاجزة،توجه ممالىء للحكومة يعزز من كره الشعب لها..
النتيجة الحتمية الفشل..!!
أمس ممدت يدى إلى فرشة بائع الجرايد حيث جاء فى خاطرى أن أقرأ
ما كتبه "The his master voice"من وصف أو مبررات لما
حدث فى يوم السادس من أبريل
المنصرم..على أن أقع على ألأسباب التى تقولها الحكومة الرشيدة فى
تلك "الهوجة" أو إنتفاضة الحرامية..كلاكيت تانى مرة!!؟؟
تحليلات وتفصيلات لاتخيل على طفل فى الكى جى تو..
ولكن الذى إستثارنى ورفع ضغط الدم عندى هو أن الأستاذ"كرم جبر"
وألأستاذ"عبد الله كمال" مازالا فى غيبوبة إسمها "الشيوعية"
أو عفريت أو مارد أو جوكر إسمه"الشيوعــــــــــــــــــية"
الكلام ده كان على أيام عبد الناصر،وأيام المرحوم "أنور الساداتى"
يعنى فى الستينات ولحقها السبعينات ..قول من ثلاثين سنة حيث كانت
التهم لاتلتصق إلا بالشيوعيين،فلو قامت مظاهرة تنتسب إلى الشيوعيين
ولو عثرت شاة فى أسوان يكون السبب هم أيضآ؟؟؟
هم كبش الفداء،الذى لابد أن تقع عليه اللأئمة..حتى لو حدث زلزال
ترى من سيكون هو المسئول؟؟نعم هم الشيوعيون؟؟
"روزاليوسف" مازالت تعيش فى أوهام الماضى لتوهم الناس بأن
المسئول عما حدث فى السادس من أبريل "اللعين" هو الحزب الشيوعى
وأن هذا الحزب له أفراد مازالوا يعيشون بين ظهرانينا..ويعيثون
فى ألأرض فسادآ؟؟
لم لاتدير روزاليوسف عقلها مائة وثملنين درجه وتقتنع بأنها ثورة
ألأغلبية المطحونة من هذا الشعب الذى بشهادة المحافل الدولية
يقع أربعين فى المائة من سكانه تحت خط الفقر؟؟
لماذا تعصب "روزاليوسف" والناطقة بفكر الحكومة عينيها عن الواقع
ألأليم الذى أصبح كل فرد فى قاع المجتمع يثن من وطئته؟؟
وهل ستقول الهند أو الدول ألأخرى التى يحدث بها مظاهرات
من أجل إلتهاب ألأسعار وتعذر الحصول على لقمة العيش،أن
الشيوعيين هم المسئولين عن مظاهراتهم؟؟
الشيوعية والشيوعيين لاوجود لهم إلا فى أوكار عقلك ياأستاذ
"عبد الله كمال" وأنت يااأستاذ"كرم جبر"..أرجوك أن تنحاز إلى
الجماهير الغفيرة تحصل على قدر من الحب الكثير بسبب أنك
تعبر عنها وعن آلامها وعن آمالها..بدلآ من أن تمن عليك
الحكومة أو نظام حكم بفتات مما يطالهم مما يضنون به على
الشعب ويذهب إلى جيوبهم..


Sunday, April 13, 2008

أوضـــــــاع محيرانــــــــى..آه من حــــــــــواء

Heaven

وبعدين معاكى ياقطة؟؟إنتى مفكراها سرير؟؟

Weird Bra

بالتأكيد دى عندها تشوه خلقى..لازم لها عملية تشيل الزوايد إللى على صدرها!!ا

Super Belly

آه ياعفريته محوشاهم على قلبك أد كده؟؟؟؟
كل دى نقطة؟؟ده انتى هاتجيبلنا النقطة!!ا

That's Hot

إيه الوضع الشاذ ده؟؟قلة أدب..والاأقولك
أهى حاجة نطرى بيها القعده


باى باى وياريت محدش يزعل أو يكون من حزب الفضيلة
الكلام ده مجرد تغيير للكآبة والإكتئاب إللى عندى وعندكم..

Saturday, April 12, 2008

فى المدن الجديدة شاهدت أطيافآ من البشر




Curious


كما تعرف أنا من عشاق
الهدوء،والمدينة بصخبها وزعيقها
لم تعد تحتمل أن تتواجد بها دون ظهور أعراض جانبية!!ا
تتمثل فى شد عصبى وشد كلامى بينك وبين الناس فى محيطك
البيئى،حتى بينك وبين زوجتك إللى المفروض زى مابيقولوا
عليها سكنأ
أى هدوء وبئر للراحة،تجد أغلب من يعيش فى
صخب المدينة بيزعق لأتفه ألأسباب مع مراته،وده شىء
طبيعى فى ظل مدينة تحتل رقم واحد على مستوى العالم فى
التلوث،وخد عندك من أنواع التلوث:التلوث السمعى،التلوث الجوى
أو حتى التلوث البصرى..فكلها قد تصب فى مسمى واحد هو
التلوث البيئى!!ا
على أية حال أنا أخذتها من قاصرها وخرجت وفى ذهنى تصميم
على عدم الرجوع إلى مدينة لها كل هذه المؤهلات بالإضافة
إلى كون متوسط سرعة الحافلات بها قد إنخفض طبقآ لأحدث
التقارير إلى ثمانى عشرة كم/ساعة؟؟؟،وبوضوح أكثر وفى ظل
الإتجاه نحو ألأسوء ستجد نفسك فى خيار :إما أن تستقل
السيارة وأمرك لله..وتعزى نفسك بأنك فى نزهة إجبارية
تخرج بعدها وضغطك قد وصل إلى 250/120!!ا
أو أن تأخذها مشى وأهو المشى رياضة...
وقد خطر على بالى والحق أقول لك أن الحكومة أكيد لها
يد وقصد فى لعبكة المرور،ولكن صدقنى بحسن نيه...؟؟؟
تسألنى طيب إزاى؟؟ أقولك..الجماعة بتوع الجمعية المصرية
لإرتفاع ضغط الدم عملوا بحث مسحى على كذا مدينة
بمصرنا العزيزة..وجدوا أن الرياضة البدنية تكاد تكون
شىء غير واقعى فى حياة المصريين،وأن معظم المصريين ضغطهم
مرتفع؟؟وعملوا توصيات كان أهمها تخصيص مساحة زمنية
لممارسة الرياضة..ولو ممارسة رياضة المشى وهو أضعف ألإيمان
حيث تعمل على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع إلى جانب أشياء
أخرى،لذلك فلعبكة المرور هو جزء من خطة تقودها الحكومة
لإجبار الناس على التنازل عن ركوب المركبات،والسير
فى الشوارع كوسيلة للذهاب إلى أغراضهم وأعمالهم..
يعنى إذن إحنا ظالمين الحكومة..ياحرام وبنقول أنها لاتعمل
لصالح الشعب ولاتفكر فى راحة وصحة المواطن؟؟بالذمة
ده كلام؟؟
نرجع إلى شخصنا الضعيف الرقيق الذى لايتحمل التلوث
بكافة صوره أو أشكاله فقد خرجت وسرت خارج المدينة كى
أسكن فيما يسمى بمدن ألأشباح أو الكتل الخرسانية التى
ساهمت الحكومة مشكورة بإنشاء الجزء ألأكبر منها ليكون متوى
لمن لايقدر على دفع خلوات فى شقق كان قدرها أن يزيد
قدرها!!ا
المدينة التى كان لى حظ ألإنتساب لها تجد أغلبها مغلق..ولايذهب
فكرك أو عقلك إلى أنها مغلقة للتحسينات أو شىء من هذا القبيل
بل هى مغلقة من قبيل "التسقيع"،وهى كلمة لها مدلول عند
أصحاب العقارات والشقق وتعنى تركها مدة من الزمن كى يرتفع
ثمنها وتزداد قيمتها؟؟أى باختصار نوع من أنواع المضاربة!!ا
ماعلينا ..هذه قصة قد تنتسب إلى صفات أصبحت سائدة أو
منتشرة فى مجتمعنا العولمى وفى كل أركان الحياة من تجارة إلى
صناعة ...الخ
الظاهرة ألأخرى التى رصدها الجبرتى ولم يتعود عليها خلال
سنى حياته،أن جزء كبير من تلك الشقق هى بيوت زوجيه...وألمحك
تتمتم بسؤال لامؤاخذة فيه وهو: وهل الشقق معدة لغرض آخر أن
تكون معده لأن تكون بيوت للزوجيه؟؟
الحقيقة أنها زوجية من نوع كلاكيت تانى مرة،حيث تكون تلك الشقة
معدة للزوجة الثانية التى ترضى أن تعيش فى الظل أو تكون
بصراحة نمرة إثنين،ومن يعلم فقد تليها نمرة ثلاثة..وهكذا
ولا من شاف ولا من درى وهى الكلمة التى تغلف قصة الزواج
الثانى حيث فى أغلب ألأحوال الزوج فى خريف العمر..ويريد
أن يجدد شبابه،علمآ بأن ألأشيه معدن والحال عال العال..
وأهو الواحد يغير مناظر وكفاية على الست أم أحمد أن تكون
مربية للأولاد أو ترعى بناتها المتجوزين..والا أنا غلطان؟؟
هكذا يكون الجواب الجاهز حيمنما يسأله أحد من ألأصدقاء..ا
ويهمس الجبرتى فى أذنك بكلمات قد تقف فى حلقه ولكنه لابد أن
يخرجها لتكون من حظك لتسمعها:
زمان كان الرجل يتزوج واحدة وإتنين وساعات ثلاثة وفى أندر
ألأحوال أربعة،لاضرر ولاضرار ولكن السمة الغالبة فى تلك ألأحوال
أن يكون عادلآ أو مقسطآ بينهما أو بينهم على حسب الظروف..
أما زواج المدن الجديدة فالحلو كله للبنت الجديده التى أصبحت
سته وتاج راسه،وهيه إمراته وهيه بنته وهيه زى أولاد أولاده
كل ألأمور قابلة للتفاوض ولا شىء يهم
القسم الثالث من الشقق المغلقة هو قسم "المزاج"..حيث تكون
الشقة وقفآ على ممارسة الحب ذو طعم الفاكهة المحرمة..
وهذا الحب قد شاهده الجبرتى على كل المستويات بدءآ من فريق
الطلبة أو سميه فريق ألأشبال..تفرقة لهم عن فريق السادة من
الرجال الكشافة يعنى..وكان مثل هذا الحب يتمتع بالأرض الواسعة
فى الفنادق ،فى أماكن لها علامة تجارية معروفه فى كل ألأحياء من
شعبية إلى أرستقراطية،وعلى رأى المثل كل برغوت على قد
دمه...يادمه ياأخى!!ا
وإلتصاقآ بالحب وبسيرة الحب أود أن أسجل إعجابى بفتاتين قد
كان الفشل حليفهما فى أن يعلنا صراحة أو يفصحا عن أوار
الحب بينهما؟؟ولاتمتعض منى فى أنى أتكلم بوضوح عن هذا الصنف
من الحب فهناك رأين:رأى يؤثمه ورأى يتفهمه...ا
وقد تشتاق لأن تعرف رأيى فى جلاء ووضوح فأقول لك أنى مع
الرأى ألأخير حيث أن الحب من أخص خصائصهما ومن أحق حقوقهما
فإذا كان المجتمع الذى لم يبلغ بعد مبلغ النمو ويتقبل
الحب المثلى لتكون تلك الفئة مهضومة ومتناغمة مع
المجتمع وتعيش دون أدنى إهدار لحقها..فمن أبسط حقها أن
تمارس الحب مثلها مثل الزواج العادى..تمامآ فى مكان بعيد..
وهذا مأراه كل يوم أجازة أسبوعية فى إحدى الشقق المجاورة،
أما أن تسألنى كيف عرفت ذلك فلتسمح لى بأن يكون ذلك ضمن سر
تم إئتمانى عليه وقد آثرت الإشارة إليه دون الدخول فى
التفاصيل...

Tuesday, April 8, 2008

منورة....ياعيشة!!



أظنك سيذهب عقلك إلى مقام السيدة عيشة لو جاء ذكر السيدة
عيشة على لسانى،ولكن ألآن أذكر السيدة عيشة وهى الوزيرة
"عائشة عبد الهادى" وزيرة القوى العاملة فى حكومة مصر
المحروسة التى يرأسها الدكتور أحمد نظيف .فالذى دعانى لأن
أدعو الست الوزيرة "بعيشة" هو أن لسانى قد تعود على ذلك
من زمن بعيد،قول حوالى ثلاثة وأربعين عامآ من لحظة أن
عرفتها كزميلة تعمل فى ذات المكان الذى قادنى حظى أن
أعمل به.
وقد عرفتها كشخصية لطيفة مرحة وكانت صفتها كنقابية
أى عضوة منتخبة فى النقابة للشركة التى نعمل بها وذلك لعدة
أشياء:
أولاها :أنها لم تكن غريبة عن العاملات أو العاملين بالشركة
ثانيها :أنها كانت تقف إلى صف العامله أو العامل فى سبيل
حصولها أو حصوله على مطالبه أو حقوقه
ثالثها: أن تدرجها من وظيفة أجد نفسى مضطرآ لذكرها
حيث أنها أعطتنى الضوء ألأخضر لأن أفصح عن طبيعتها
فقد ذكرتها بصراحة ووضوح فى وسائل ألإعلام ولم تتأفف
أو تنكر الماضى البعيد بل أعلنت ماأود أن أقوله من أنها بدأت
كعاملة غسيل ...
وتسألنى يعنى إيه عاملة غسيل؟؟لأجيبك أن الشركة كان من
ضمن ماتتوافر على إنتاجه هو ما يعبأ فى زجاجات صغيرة
يستلزم ألأمر أن تغسل على مدار مراحل متعدده حتى تكون
صالحة لتعبئة الماده بها.
قسم الغسيل بدأ يدويآ بسيطآ وبوسائل بدائية مما جعل العاملات
به يكتسبن بعض ألأمراض المهنية والتى كانت تترأسها
أمراض التينيا والفطريات القدميه..
بذكاء وافر إنتقلت إلى العمل النقابى واستطاعت كما ذكرت
سابقآ أن يلتف حولها العاملون وبخاصة الحزب الحريمى
لتنجح على مدى دورات متعدده فى ألأنتخابات النقابية.
وهكذ ضربت "عيشة" المثل فى التخطيط الذكى الذى يستطيع
عن طريقة من يريد أن يعمل فى المجال النقابى أن يحتذيه
وأن يسلكه..وهو التلاحم الشديد مع العامل ونصرته فى لحظة
غبنه وإقتصاص الحق له فى فترة ظلمه!!
إذن كانت "عيشه" نصيرة العاملات والعاملين الضعفاء..
وهكذا تدرجت فى العمل النقابى تصعيدآ حتى أكبر المتاصب
فى النقابة العامة للكيماويات !!
وقد كنت وكل من كان فى تلك المنظمة أو العمل فخورين
بأن "عيشه" وهى منا وعلينا وواحدة من "لحمنا ودمنا"
أن تجلس على كرسى الوزارة..فهنيئآ لنا بك يا"عيشة"

يبدو أن الكرسى له تأثير ساحر يحيل ألأبيض إلى لون آخر
متناقض معه..بالطبع ليس أبيضآ ولكنه يتراوح بين الرمادى
فالأسود !!
وهكذا أصبح التعامل مع المشاكل العمالية على مستوى
مصرنا الحبيبة متصفآ بالتهميش،وموصومآ بالإهمال..
ويرقى لمستوى ألتعتيم..مما أفرز هوجة من ألإضرابات
وسلسلة من ألإعتصامات التى تعلن فى جلاء ووضوح عن
حالة من التذمر،أو حياة من الرفض لأوضاع أقل ما توصف
أنها تراكمية وعلى مدار عهود من الزمان إستفحلت وتفاقمت
وقد بدا ألإهمال والامبالاه واضحين من القمة السياسية
ممثلة فى شخص الوزيرة "عيشة" التى أصبحت سياسة
صم ألآذان ولحس الوعود فى ساعات بل فى دقائق
هى القاعدة،والإقتراب ولو من بعيد نحو
حل مشكلات تؤرق العمال هو ألإستثناء؟؟
وأتذكر منذ أيام غير بعيدة أن نصح شخصى المتواضع
الدكتور أحمد نظيف أن يتقدم بأوراقه لكلية ألإعلام عله
يجد إستفادة ما أو إكتسابآ لخبرة ما يتوسل بها من العلاقات
العامة نحو حل المشكلات التى توحشت وتفاقمت بحيث
أصبحت ضرورية الحل..
وأتقدم ل"عيشة" كذلك بنفس الطلب..وأذكرها أنها فى
يوم ما قد صرحت بأن العلم ليس ضروريا ..للمنصب
بل المهم هو الخبرة لمن يجلس على كرسى القيادة؟؟
أتوجه لكى يا"عيشة" لعشم الزمالة القديمة أن تكونى زميلة
دراسة للدكتور نظيف فى دراسة أساليب الغلاقات العامة
ومعرفة أن هناك برامج للعلاقات العامة خاصة للأزمات
والنكبات!!
ليس عيبآ أن تتوسلى بشركات العلاقات العامة أو المكاتب
ألإستشارية التى يلجأ إليها أصحاب ألأعمال والمنظمات
على إختلاف أحجامها لمحاولة أخذ الرأى ألإستشارى فى
مواجهة ألأزمات التى تقابلهم فى أعمالهم ومع جماهيرهم
المختلفة!!
وليس ألإهتمام بمكاتب العلاقات العامة قاصرآ على أفراد
أو منظمات،بل ألأمر يتعدى ذلك لتكون الحكومات كذلك فى
قائمة المتعاملين معها،وفى ألأمس القريب إستعانت بلاد
الرمال كحكومة مع إحدى أجهزة العلاقات العامة لتحسين
العلاقات مع ماما أمريكا..أو سيدة العالم إثر أزمة ثقة طفت
على سطح العلاقات البينية بينهما ومحاولة حكومة بلاد
الرمال خلق صورة ذهنية جيده فى ألأجهزة الحكوميه
ألأمريكية...وهو ما تم تقيمه بأنها خطوة على الطريق الصحيح
نحو إرساء علاقات دولية ذات صورة طيبة!!
الواضح أن الحكومة مازالت تفكر بعمامة الماضى..ومجرد
ولادة ألأزمة تنهال وتكال ألإتهامات للغوغاء ،والمهيجين،
والحرامية،والذين ليسوا من القاعدة الشريفة وألأمينهو.......
دون إتخاذ أو معرفة جذور ألأزمة أو مجرد التفكير فى حلها
باتخاذ ألأسلوب العلمى
هل سيدخل العلم حياة المصريين ولو للحظة تجريبيه..

Monday, April 7, 2008


شبح 1977 يطل علينا من جديد،الرئيس المؤمن "الساداتى"
يقرر أنها إنتفاضة حــــــراميه!! حتى قبل أن يقول القضاء
كلمته،ويبرء الكل من تبعة إحداث شغب أو قلاقل،وقد كان
فى الماضى شماعة يتم تعليق كل ما يقلق النظام على فئة
الشيوعيين؟؟كل مصيبة وكل حادثة تلتصق حتمآ
بالشيوعيين من تخريب إلى تدبير قلب نظام الحكم إلى حتى
سرقة فرخة أو جاموسة من زريبة أبوأحمد فى اليمة التانية
من بلدنا...شوف ياأخى كان سرهم باتع للدرجة دى؟؟؟
ماعلينا أتذكر أننا الآن فى عام 2008 ولم يعد شيوعيين
بالرغم من وجود القطب الكبير ..وأظنك لابد أن تعرفه..
الشيوعى ألأول فى مصر وهو الدكتور شريف حتاته
أطال الله فى عمره...
لاحرامية أو شيوعيين ياحكومة..الحكاية أن الحكم إستحلى
عملية تطنيش الشعب أو زى ماتقول كده خد عليها..
خد عندك ياسيدى:ألأستاذ الدكتور يوسف بطرس غالى
وزير الماليه أو ناظر الماليه قول زى مانت عاوز..ردآ
على إعتصام موظفى العقاريه :أنا ماحدش يلوى دراعى؟؟
دراع إيه ورجل إيه يابن بطرس باشاغالى؟؟هيه لعبة عسكر
وحرامية؟؟ هيه لعبه؟؟؟أين ديموقراطية الحوار التى شاهدتها
فى أمريقأ؟؟؟آسف أمريكا التى تفضلت بمنحك الجنسية
السامية ألأمريكيه..لتكون مزدوج الجنسية (وليس الجنس)!!
سيادة وزير التنمية ألإدارية يعلن أنه لاتفكير وليس ممكنآ
أن يتم تثبيت عمالة (الظهورات)أو العمالة المؤقته ؟؟
إن كنت لاتدرى ياسيادة الوزير أن هؤلاء يصل عددهم إلى
إثنين مليون عامل فتلك مصيبة،وإن كنت تدرى ومطنش
فالمصيبة أعم وأشمل!!
نفسى كل وزير يسأل نفسه سؤال:
باتعامل إزاى مع المشاكل التى تمس ..لأياربى بتقطع فى
جسم الشعب المهمش ؟؟
وفى الفضائيات يتقعر المتقعرون ..ويتساءل المتكلمون فى
البرامج التى تناقش قضايا وأحداث حية أو تقدر تقول
لسه طازة...زى إيه مثلآ؟؟
زى النهارده فى برنامج العاشرة مساء..فى عين العدو خمسة
جلسوا على مقاعد وثيرة،وخرجت من أفواههم كلمات مثيرة،
إستهجنت ماحدث من حرق أو إعتداء على المال العام!!
ونحن لانملك إلا أن ننحنى موافقة وتعزيزآ لهذا الرأى فبلا
شك نحن ضد التخريب والتدمير لأعز ما نملك من أصول لبلدنا
ويتساءل المجتمعون سؤالآ أقترح أن يضاف إلى قائمة ألأسئلة
التافهه التى تستغرق المسابقات ألأتفه منها..:ان يسألك
كم عدد أرجل أم أربعة وأربعين؟
فى أى يوم يصلى المسلمون صلاة الجمعه؟
ياشى ياشى..لونها أخضر من الخارج وقلبها أحمر زى الدم؟؟
وهكذا تنفلت ألأسئلة وتتهاوى ألإجابات التى تكون مضحكة مبكيه..
يتساءل المجتمعون:لماذا فقد المصريون إنتماءهم وولاءهم لمصر؟
الجواب فى بطن الحكومة أو فى مخ واضعى السياسات أو النخبه..لقد
بدأت الهوة بين النخبة الحاكمة والسواد ألأعظم من الشعب تتغاظم
وأحس الناس أنهم فى وادى والنخبة فى وادى آخر!!
تسأل أحد المهمشين:الحكومة أعلنت أنها ستعمل على زيادة
رفاهية الشعب..
وتفاجىء بأن سيادته قد فغر فاه وهو فى حالة توهان شديدة...
آه إبقى قابلنى...فى المشمش؟؟
لاالشعب يصدق الحكومة ،ولا الحكومة تعطى ودنها للشعب
يعنى بالعربى كده فيه حلقة مفقودة بين النخبة والشعب!!
تفاقمت وترهلت وأصبحت بدينة جدآ...ماهى؟؟
ألأناماليه التى أصبح كل فرد من المهمشين يمتلك منها
نصيبآ وافرآ ويتعاظم مايملكه من مظاهرها يومآ بعد يوم!!
ألأنا ماليه تعبير عن التفرد والإنزواء عن الحدث؟؟
لماذا؟؟لأنه يعيش فى غيبوبة من المتناقضات أو ألإبتلاءات
ولا يملك ألأمل الذى يجعله يحس بانفراج أزمه أو مساهمته
فى حل مشكلة قومية..لو تفاقمت ستطربق على دماغنا كلنا!!
وأنا مالى هيه بلدنا ياعم؟؟ياسنة سوخة ياولاد..
وصلنا إلى أن أصبحنا عصا منفرده تكسر بسهولة من أقل
نسمة هواء ونحن نعيش فى جو من ألأنواء أو الرياح
الغليظة..
الحكومة مفروض إنها أمنا تخاف علينا وتحمينا وتحاجى
علينا..زينا زى الكتاكيت تخاف أمهم عليهم ولكننا نعيش
مع نخبة أو حكومة تفتق ذهنها عن إستجلاب حدايات الدنيا
من أجل إقتناص أولادها!!
هل أنا مخطىء؟؟هذا رأيى الذى قد لايعبر بالضرورة عن
رأيك أو رأى الغير..فلا ضرر ولاضير


يتمنى البشر أن يقفز الزمن إلى ألأمام
وأنا المغاير أتمنى بل أحلم أن ترجع
عقارب الساعة إلى الوراء سنوات قد
تمتد إلى عشرات وقد يصل مجملها إلى
الخمس وأربعين سنه حيث كنا بالجامعة
المصرية"جامعة القاهرة" اطال الله فى
عمرها،وقد كان حكم "عبد الناصر" فى أوج
مجده من كبت للحريات،وقهر للفرد ،واستعباد
فى سبيل تأليه الزعيم،وتحقيق أحلام
لعبت برأس أكبر رأس فى تلك البلاد،وقد
كان من دعائم حكمه المستبد أن أغلق منابر
الفكر،وجفف منابع الحرية فلم يبقى للشعب
إلا أن يلهج بالدعاء للحاكم،وأن تسود عبادة
الفرد !!؟؟ولا يسمع فى الفضاء سوى صوت واحد
لذلك لم تكن الحياة الجامعية فى عهد الزعيم
سوى ضربات متتالية نحو وئد الرأى وقتل الحرية!
ونحن نمثل جيلآ يتلوه جيل أو قل أجيالآ إستشرى
بها الخنوع،وأنتشر بجسدها الخضوع ولم تكن
تعرف سوى ما يقوله الزعيم،ولاتملك أن تقول
لا..له أو لمن تكون له الغلبة أو السلطة؟؟
ولاتتوقع من جيل يتلوه أجيال على هذه الشاكلة
أن ينبغ من بينه أفذاذآ ليتقلدوا مقاليد أموربلدهم
،مما جعل مصر بلا قادة،وهذه بالقطع هى
العادة فى كل بلد لايتنسم فيه الشعب رياح
الحرية أو أن يكون للرأى ألآخر نصيب بين
رأى للزعيم ورأى لبطانة الزعيم!!
ما حدث بالأمس هو ردة فعل لما آلت إليه
أمور البلد من إنهيار وضياع،ونتيجة لتقلد
أهل الثقة القبضة الحديديه لحكم تلك ألأمة
،فساءت ألأمور وتدهورت حتى أضحى بعضنا
يقتل البعض من أجل رغيف خبز؟؟
ماحدث بالأمس ليس صرخة مكلوم لايجد ما يسد
به أوده، هذا هو الظاهر أما الباطن فهو رفض
لنظام إستمرأ القهر واستعذب البطش وظن أن
القوة تغلب الشجاعة ،ولكن ذلك ليس على الدوام،
ومن غباء النظام أنه منغلق أو منكفىء على
نفسه لايأخذ الموعظة مما وقع أو حدث فى العالم
واسترجع ماحدث "لشاوشيسكو"،أو "للويس" "ومارى
أنطوانيت" أو لآل" رومانوف" فى الروسيا؟؟؟
النهاية المحتومة هى رفض لأوضاع خاطئة
قاد الشعب بأظافره عملية تغييرها وانتصر نحو
إسترداد حقوقه وإمتلاك إرادته!!
كيف لنظام يستعين بجحافل بوليسية أو كتائب
عسكرية أن ينام هادئأ أو قرير العين؟؟دون كوابيس
مفزعة أو أحلام مقذغه؟؟؟
إنها باكورة ثورة رافضه للكذب والتدليس،والمتاجرة
بأقوات الشعب من حكام يتربحون ويزدادون غنى
على حساب المهمشين ،أقنان ألأرض...معدمى الحال
لقد إنتصرت إرادة التاريخ أمس أمام القهر وأمام
الكبت..وأمام من ظنوا أنهم آبدون فى كى غيرهم
بالحيد والنار!!











Friday, April 4, 2008

اليوم هو السادس من نيسان...يوم إحتجاج ألإنسان








صورة تعبر عما يجيش فى ذهن وعقل وتفكير إنسان يعيش على
أرض تحمل إسم "مصـــــــــــــــــر"!!
"كفاية" حركة مدنية يقولها المنتمون لها للعديد مما لايتماشى
مع المنطق أومما لايقبله العقل ويقع على أرض مصر...
وكفاية تتخذ تنبيهآ وجرس إنذار لما قد يحدث أو لمن تسول له
نفسه أن يكون وريثآ ..أو مالكا حسب قوانين المواريث أو يتم
تفصيل "جاكت" مناسب من خلال فتوى دينيه ..وذلك من باب
أطيعوا الله والرسول ..وأولى ألأمر منكم..حنى تكون "الجاكت"
شرعية وقانونية ومستوفيه كل الشروط؟؟؟
"كفايه" أتوقع بعد الغد أنها ستكون نجم فى سماء ألإحتجاجات
وعلامة مضيئة فى قاموس التمردات من شعب قد قيل له أو نصح
بربط ألأحزمة لفترات قد تقصر أو تطول..ولكن على وعد بأن
الغد سيكون أفضل من الحاضر وأن المستقبل سبيز الواقع
الحالى ويتفوق عليه رغدآ ورفاهية!!
كلمات كانت كالمخدر الذى يتوسل به طبيب ليزيل آلام مريض
يحاول أن يجد له علاجآ مما يقاسيه من مشكلات أو آلام؟؟
فى الثمانينات قيل أن مشاكل مصر قد يمكن إضفاء بعض
الشبه لها بطبق المكرونة ألإسباجيتى؟؟
وقد قيل أن ذلك يعنى إمكانية فصل كل مشكلة على حدة وخلق
حلول نموذجية يتم إستنباطها من عدة حلول ممكنة،بفرض
التوافر التام لأناس همهم ألأول إخراج مصر مما تعانيه من
إضطرابات إقتصادية؟؟
ولكن يبدو أن ولاة أمورنا قد أصابهم تفضيل عجينة البيتزا أو
الفطيرة ألمحتوية على الصبر أو المر وحشوها بالنوى الذى يستخرج من
ثمار المشمش لتكون طبق من العجين لاتستطيع أن تتعامل
مع محتواه كى تستخرج المكونات ألأولية له؟؟؟
وبمرور الزمن أصبحت العجينة هى المفضلة جبرآعند المصريين
ولم يكن هناك بد من تجرع تلك العجينة المرة ...مما جعل حال
المصريين يزداد سوءآ..وانعكس على دخولهم والجنيهات التى
تدخل جيوبهم..فانخفض الدخل للفرد وتفاقمت مشكلة الحصول
على لقمة العيش حتى تقاتلنا على الرغيف المسخوط والذى
قد تعلن الحيوانات هى ألأخرى عن إحتجاجها ورفضها لتناوله
أو ألإقبال عليه .
فهل يعنى ذلك أننا سنفاجأ يوم السادس من إبريل بانضمام
الماشية أو الحيوانات قاطبة إلى مسيرة يعتزم الغفير والفقير
أن يكونا بطلاها الوحيدين فى صرخة إحتجاجية على
تردى ألأوضاع المعيشية،أو تنامى موجة الغلاء المتوحشة
والتى لم يعد فى ألإمكان سد غائلتها بأى حال من الأحوال؟؟؟



أتصور يوم السادس من نيسان وقد إجتمعت كلمة ألأمه على
قلب رجل واحد..يصرخ بأعلى صوته....لا..لا..لا..لكل من
كان متسببآ وراء وضع مأساوى إنحدر إليه حال المصريين
بحيث جعلهم فى مظهر يتسم بخفة ورشاقة الجوع..!!
سيقول الشعب ..لا يارئيس الوزراء..أنت ومن يعمل فى إمرتك
من الوزراء قد ضللتم الطريق..وكان كل همكم أن يزداد الغنى
غنآ،وينحدر الفقير فقرآ على فقر..ولقد إتضحت القوانين التى
تخرج من حافظة وزارتكم وهى تسعى لإرضاء رجال ألأعمال
والمحتكرين عن طريق من يمثلهم من وزرائكم..من طائفة رجال
ألأعمال؟؟ .
فى الصورة الثانية عاليه..ألحالة التى وصل إليها مواطن مصرى
آثر أن ينهى حياته بيده..غير آسف على فراق الدنيا عله يجد

ألأفضل فى الآخرة...

Wednesday, April 2, 2008

ع.ح.....ع.ع.....يعنى إيه معناة الكلام؟؟؟




سيادة الدكتور "أحمـد نظيف" أستاذ ألأتصالات والألكترونيات
فى جلسة مجلس الشعب "يقزقز" اللب...ياريت نعرف أبيض ولا أسمر؟؟؟؟


فى زمن مضى قول فى منتصف الستينيات كان من يريد أن
يتقدم لوظيفة حكوميه،وقد كانت الوظائف على قفا من يشيل
يعنى بالبلدى كده مدهوسة.
الشىء الذى يذكر لعبد الناصر أنه كان بيلم الخريجين من
مؤهلات عليا إلى دبلومات وبقرار وزارى كانت الحكومة
تعينهم..الكلام ده تقدر تقول كان ماشى لغاية منتصف
الثمانينيات وبعدها زى مابيقولوا (البز نشف) أو لم يعد به
لبن!!خسارة ومن يومها أصبحنا نصطدم بشبح البطالة
الذى يتجسد بقوة يومآ بعد يوم!!
نرجع إلى الناس التى كان لابد أن تستوفى أوراقها للتعيين
بالحكومة،كان من ضمنها إستمارة إسمها إستمارة مكتوب
على جبينها ع.ح ؟؟؟
ولم أكن لاأنا وزملائى أن نعرف ماذا تعنى تلك الحروف؟
ومن كثرة ماكان الخريج يتكبده من وقت قد يصل إلى شهور
بدون عمل (شوف ياأخى سبعة أو ثمان شهور)يقضيها فى
الشارع يعاكس خلق الله فى ميدان سليمان باشا أو فى
شارع فؤاد مثلآ..لغاية ربنا ما يكرمه ويتعين...شوف إزاى
وقد هدا تفكير أحدنا إلى أن يتفتق ذهنه ويعرف ماذا تعنى تلك
الحروف على ألأستماره ...وقد قال لافض فوه:
تعرفوا ياولاد ع.ح يعنى إيه؟؟
فلم ننبس ببنت شفه وصمتنا أمامه وكأن على رؤوسنا الفيله
ولم نقل شيئآ بطبيعة الحال
فقال سيادته:ياأغبيا ع.ح يعنى عايزين.حمـار..صعبة دى؟؟
عالم بجر والله العظيم..يابوى!!
وكان سيادته من جبلى مركز "أبو تشت" محافظة "جنا"
ولامؤاخذه.
طبعآ فيما بعد وبينما نحن فى العمل عرفنا أن ع.ح تعنى
عمل حكومى لاأكثر ولاأقل....ياه كنت هقولها.
الإختصار الثانى هو ع.ع..وكثيرآ ماكنا نقابله فى سياق
ألأعلانات أو أيضآ طلب الوظائف ويبدو أنه كان من
باب التوفير فى نفقات ألأعلان تفتق ذهنهم عن إستخدام
خاصية ألإختصار فيكتبون ع.ع وقد أخذنا وقتا غير طويل
فى فك طلسمها خاصة بعد أن درسنا فى " معهد ألإعلام"
الذى أصبح فيما بعد "كلية ألأعلام" وعرفنا جيدآ أنها تعنى
"علاقات عامة"!!
تعرفنا على العلاقات العامة من خلال أستاذنا الدكتور "إبراهيم
إمام" أول عميد ومنشىء للمعهد بعد أن كان قسمآ من أقسام
كلية ألآداب" جامعة القاهرة.
كان إلى جانب نظريات ألإعلام تقع مادة"علاقات عامه"
ويقوم بتدريسها سيادة اللواء الدكتور "حسين محمد على"
وأرجوك لاتخطىء فى الترتيب اللقبى لسيادة اللواء ،إذ
كان يغضب حين كان يتقدم لقب دكتور على لقب لواء..كان
بوليسيآ محترفآ ..ويشغل مدير إدارة المصلحة المدنيه أو
السجل المدنى..
وهو رمز بالتمام والكمال لظابط البوليس حتى فى محاضراته
التى كان يلقيها على مسامعنا والنقاش البينى بينه وبين الطالب
يجب ألا يتعدى حدود متعارف عليها فى ذهنه كأنها بين
ظابط وحرامى أو متهم؟؟
سيادة اللواء كانت الدكتوراة التى حصل عليها سيادته من
أمريكا هى دكتوراه فى العلاقات الصناعية ..وقد علمنا
أن العلاقات العامة قد تنقسم إلى علاقات عامة خارجية أو داخلية
وذلك طبقآ لما تتوجه إليه برامج العلاقات العامه من جمهور إما
خارجى أى خارج حدود المنظمة المكانى أو علاقات عامة داخليه
تتوجه برامجها وبحوثها إلى الجماهير الداخلية للمنظمة
ولسنا فى مجال إسترجاع معلومات العلاقات العامه ولكن جاء
فى ذهنى وبمناسبة إقتراب موعد ولادة" ألإحتجاج العام" الذى
حدد له يوم السادس من أبريل للكافه كاحتجاج على سياسة
الحكومة والمطالبة بحل مجلسها الموقر إحتجاجآ على الغلاء
وسوء السياسات المنتهجه نحو حل مشكلات تواجه ألأغلبية
الساحقه من الشعب!!؟؟
الخبراء ألأقتصاديون يقولون بأن الحكومة لها إنجازات نحو تثبيت
سعر الصرف للجنيه مقابل الدولار مثلآ وزيادة النمو إلى درجة
مطمئنة وخصخصة المشاريع الخاسرة لتسديد الدين الخارجى
والداخلى لمصر؟؟وكلها تقع فى ميزان حسنات الحكومة...
لماذا يسخط الشعب على حكومة لها مثل هذه ألإنجازات؟؟؟
من وجهة نظرى أن الدكتور "أحمد نظيف" رئيس الحكومة هو
رجل خجول جدآ وغير دارس لأبجديات التسويق التى يجب أن
يستخدمها أفضل إستخدام لتسويق نفسه أولآ وتسويق حكومته
ثانيآ إلى الشعب حتى تتكون له صورة إيجابية لدى الشعب
ويستطيع أن يشرح وجهة نظره التى تفسر مشاكل قد تكون
قائمة يعانى الشعب منها...
أقترح على ألأستاذ الدكتور "أحمد نظيف" أن يقوم بدراسة "كورس"
فى العلاقات العامه والتسويق ليستطيع عمل حملة علاقات عامة
تنقذه وتنقذ الحكومة من اللسان الداشر للجماهير المطحونه.....
وتبرر تلك الحملة قتلى وضحايا رغيف العيش أو إرتفاع
سعر زجاجة الزيت من ستة جنيهات إلى عشرة ونصف من
الجنيهات
ياريت يادكتور "نظيف " تكون سامعنى ..ولاتتردد فى تقديم
طلب إلتحاق للجامعة وتذكر أن التقديم لايتطلب إستمارةع.ح

لأنك ستكون طالب علم ولست طالب وظيفه...